كيف أمكن؟ وما يمكن؟

ألا زلت تكتب
وتضطرب وتعوث في الضوضاء يا عيثان!؟

يخيب ظنك كلما طبعوا الجريدة
فرأسها موتى تركوا سرائرهم
أهكذا ينهار صرح الموج؟
ويقصُ أعناق الطريدة

لكنْ!
أهربَ الفرخ البرئ؟
وسلا من المقطورة قشة
تدحرجت عنها حزم العاج
وصدت الفيضان، واصطفت الجدران
كسلمٍ للنازحين لأوطان جديدة.

هنا همّ البواقُ قالَ أخيراً.

Art work copyrights back to Evacuee Boy – Lucian Freud 1942

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s