Tag Archives: spoken word

Force of fourth.


يعود الفريق بعد غياب دام شهرين لمزاولة نشاطه الموسيقي بداية من الاسكندرية ، في محاولة لضخ اصوات موسيقية جديدة 

واحياء الحركة التفاعلية مع الحضور بدعوة عازفين ومغنيين للمشاركة في العروض بالاضافة لوقت مفتوح على المايكروفون للحضور
للمشاركة ولو بأرائهم، تبدأ الجولة خلال أربعة أيام على مساحة جناكليس في الاسكندرية 
القائمة في 10 شارع حسين حساب – مصر للتأمين سابقاً – الأزاريطة الأسكندرية 
بينما يستقر الفريق في الاسكندرية لعدة أيام سيحاول الكشف عن أماكن جديدة للمشاركة
والتعبير الموسيقي من خلال عرض عدة نصوص ومؤلفات موسيقية جديدة ، رابط الفعالية ولتفاصيل أكثر : 
https://www.facebook.com/events/982355568443448/

The band returns after two months of working and hiding because of working on the upcoming album, 
to perform again and react with the audience through inviting musicians and individuals to share the venues with them
even if they will open the show with their opinions! The small tour in Alexandria starts in four days through the indie space Gianaclis specifically at the fourth of May at Azarita , Alexandria , Masr Lel Taamin previously – 10 Hussein Hassab Street.
during the stay in Alexandria – Abdullah Miniawy will be looking around for some new vibes and new venues. 
in addition to performing from two or three new poems from the Chapter “Dome of wheat” the upcoming novel. 
details on the link below : 
https://www.facebook.com/events/982355568443448/

Mud houses.

في حنايا القرى –
أبراجُ الحمام يصنعها الحمامُ
نتناوب اللبنات كمطر الذرة
لا نتوق نطاحة بل نتوق من الحطام حطامُ
ناحت النواحة على صدر الكرى
أبراجهم تعلو فلا يزاحمهم زحامُ
تعجبوا – شدوا السهامَ
مضغوا الكلامَ
غدونا هيامَ
أصابَ السهمُ وجهها المعقوف
وقعت عن السلك الشائك اندثرت لم ترى
بالجانبين جناحها مقطوف
تهتزُ مغشية ما تحركت مزقت من ريشها الموشومُ
قانوننا يعاقبُ على الهديل
أنتم أكوامُ ريشٍ تباعُ وتشترى
لما تنوحي مات اخوك ينوحُ
لما النواحُ أم تقتي المقصلة
حبات الزيتون تدور في كؤوس الحانات
وغرابُ الفجر يرسم بسمة ساخرة.
في وضح نهر النهار اللاواضح
كانت تنزوي عن ناظري
الشعاع الفاضح حتى الكبرياء
تلعثم فاستسلم ودعا الهوانَ يصافح
صرخ الغلامُ الناصح
يا سرب ابنتكم
تاهوا بين السُرى
عضوا على صدر النهار
سرى من سرى
غرق من ارتوى.
صنعوا من النخل الصليب
ثالوثهم قش وخوذ وأموال
في سراديب
فمن يجيب عن صوت غيب يغيب
ومن يحك من ريشنا ريش النعام
الشادوف يقوم بدوره
والجاموس سئم السير في دائرة.
اقتطفت من ريشها اغرورقت عيناها
بللت بدمائها حمرة لشفاها
حبات الأرز تلاصقت بشكل تاج
كما وجب على الورى
السماء لم تمطر يومها تعس البرى
تجمع القوم
تجمعوا للحرب منهم من حمل
قشا مدب ورصاص حرب وزر ثوب
ختموا على أقدامنا الرموز
وعنقها محزوز تتمتم بكلمات -غير مفهومات
تبينت من بينها
اشتبك – أقتل الملك – دع الأسوار ترتبك.

بيوت الطين لا تهدم إن رميت
ألا تعلو – وإن قسمت – تهتاج الأرض يقطينا.

New document.

An improvisation between Mehdi Haddab , Ahmed Saleh , Ayman Asfour and Abdullah Miniawy. from the festival “La voix est libre” which took place at the french institute at Alexandria , Cairo then paris.

Une improvisation créée par les artistes Mehdi Haddab, Ahmed Saleh, Ayman Asfour et Abdullah Miniiawy, dans le cadre du festival “La Voix est libre” qui s’est tenu à l’institut français d’Alexandrie, au Caire et à Paris, printemps 2013

عرض ارتجالي نظمته مجموعة الأصوات الحرة يشارك فيه عازف العود الكهربائي مهدي حداب وصانع الموسيقى الالكترونية أحمد صالح وعازف الكمانجا أيمن عصفور والشاعر والمنشد عبد الله المنياوي. اقيم العرض في أكثر من دولة بدءاً من فرنسا وهذه هي النسخة المصرية الوحيدة. التسجيل من المركز الفرنسي في الاسكندرية – مهرجان دي كاف
نعتذر لاعتبارات جودة الصوت والوضوح.

Picture’s copyrights back to Dario Cincilla.

Om Jamilah.

الفيوم – مروراً بحذاء ميدان الفنية
صادفت أم جميلة.
وهي امرأة ريفية خشونة اقدامها تروي اساطير الحقول
ناداتني اخرجت تلك النقدية قالت لا اشحذ يا ابن الاصول
جلست اجاورها أطيب خاطرها فتقول:
الفقر تكاثر رغم وفرة المحصول
البئر بئرنا والتمر يتدلى
ومن رفع كأسه احكموا الصنبور
يبنون النجوع والجموع يجوع
سلبوا الريحانَ عطره صمت الريحان موجوع
ونؤمن من بداية التأريخ بمصباح العتمة
أو رجل غيب ينير العقول
نشاهد المارة
والغيم يتثاءب يخبطون برؤوسهم الأرض يبحثون عن نهر
كي يطلقوا المراكب شباكهم تتشابك
فتتجاذب الطحالب والمالك تبارك من أذية المملوك
أم جميلة .. لما لا تسألوا عن جميلة؟
جميلة فتاة خمرية خمارها يضرب جيبها المثقوب
تحلب العنزَ وترقص المولاوية
كرحى يناثر الحبوب
لا تأبه لصبحة وعشية
صوت خلخالها لا يكف عذوب
تعليمها منبوذ زوجها عجوز
آلة وترية تدنفها بقايا رصاصات الحروب
ابتل الحصى بدموعها
انبثقت سفارج ساقها الخرنوب
ابتل صدرها بغديرها
ضحك الشيوخُ ونعتوها بالحلوب
والقافلات تسير
ونادى بائع السجاجيدِ
سفارج يا قوم ببضعة الدنانير
فكأنهم زنابير هجموا على اليعسوب
سألوا اهل المنابر عجزوا عن التفسير
حجبت عقولٌ انحرفت عن المعقول
وما زالت جميلة تركض بدربها المجهول
والمسافات تطول والقافلات تسير
ونادى بائع السجاجيد نفذت بضائعنا
ومضيت اتبع همسات السمسمية
وما زالت ام جميلة تخاف مركبات المدينة
ولا زال الأفق محجوب.

وأم جميلة تقول
مالي بالليل حيث اشتكى الجوعى بالناصيات
مالي ان عروا بذورا تاربات
مالي ان دهسنا تحت ظلال الساريات
فالخضر ان مر ما عبست يابسات.

@Tatawor AlTasawor #New Track

@Tatawor AlTasawor #New Track

ابن الفيوم عبد الله المنياوي يعود من جديد.. بأغنية تطور التصور حيث يعاتب الإنسان ويتعاطف مع الطبيعة تجاه الآلة .. في مزيج من الإنشاد الصوفي و الشعر المسرود بفن السبوكن وورد
كلمات وألحان : عبد الله المنياوي
توزيع موسيقي وعزف بيانو : عبد الله المنياوي
إنشاد : عبد الله المنياوي
عدسة : عبد الرحمن مجدي // تعديل : عبد الله المنياوي
http://www.youtube.com/watch?v=gLxsnpp7AHI